منتدى البداية
لا تتردد فى الانضمام لمن يمد لك يده لبدء حياة فيها ماينفعك عند ربك


منتدى اٍسلامى ثقافى لمن يريد نقطة بداية حقيقية فى حياته .فمن كانت بدايته محرقة كانت نهايته مشرقة.
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائبه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 374
النقاط : 599
التقييم : 15
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

مُساهمةموضوع: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الثلاثاء 16 مارس 2010, 4:29 am

عن ابى هريرة ،اخبر عن النبى صلى الله عليه وسلم انه قال:
قال اناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامه ؟ فقال " هل تضارون فى الشمس ليس دونها

سحاب؟ قالوا لا يا رسول الله ، قال : هل تضارون فى القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب؟ قالوا لا يا

رسول الله. قال فانكم ترونه يوم القيامه كذلك يجمع الله الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه

فيتبع من كان يعبد الشمس ويتبع من كان يعبد القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت وتبقى الأمة فيها

منافقوها فيأتيهم الله فى غير الصورة التى يعرفون فيقول ..انا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا

حتى يأتينا ربنا فاذا اتانا ربنا عرفناه

فيأتيهم الله فى الصورة التى يعرفون فيقول .. انا ربكم ، فيقولون : انت ربنا فيتبعونه،

ويضرب جسر جهنم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "فأكون اول من يجيز، ودعاء الرسل

يومئذ (اللهم سلم سلم ) وبه كلاليب مثل شوك السعدان ، اما رأيتم شوك السعدان ؟ قالوا بلى يا

رسول الله ، قال فانها مثل شوك السعدان ، غير انها لا يعرف قدر عظمها الا الله فتخطف الناس

بأعمالهم منهم الموبق بعمله ومنهم المخردل ، ثم ينجو حتى اذا فرغ الله من القضاء بين عباده ،

واراد ان يخرج من النار من اراد ممن كان يشهد ان لا اله الا الله امر الملائكة ان يخرجوهم

فيعرفونهم بعلامة اثار السجود وحرم الله على النار ان تأكل من ابن ادم اثر السجود

فيخرجونهم قد امتحشوا فيصب عليهم ماء يقال له ( ماء الحياة) فينبتون نبات الحبة فى حميل السيل،

ويبقى رجل منهم مقبل بوجهه على النار فيقول يا رب قد قشبنى ريحها واحرقنى ذكاؤها فاصرف

وجهى عن النار فلا يزال يدعو الله ، فيقول "لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟"



فيقول .. لا وعزتك لا اسألك غيره ، فيصرف وجهه عن النار ثم يقول بعد ذلك يا رب قربنى الى باب

الجنه ، فيقول ..أليس قد زعمت الا تسألنى غيره ، ويلك ابن ادم ما اغدرك ،فلا يزال يدعو فيقول :

لعلى ان اعطيتك تسألنى غيره فيقول .. لا وعزتك لا اسألك غيره فيعطى الله من عهود ومواثيق ،

ان لا يسأله غيره ،فيقربه الى الجنه ، فاذا رأى ما فيها سكت ما شاء الله ان يسكت ثم يقول :

ربى ادخلنى الجنه، يقول .. اوليس قد زعمت ان لا تسألنى غيره ويلك يا ابن ادم ما اغدرك

فيقول يا رب لا تجعلنى اشقى خلقك فلا يزال يدعو حتى يضحك، فاذا ضحك منه أذن له بالدخول فيها

فاذا دخل فيها قيل له تمن من كذا فيتمنى ،ثم يقال له تمن من كذا فيتمنى حتى تنقطع به الامانى فيقول

له ..هذا لك ومثله معه "

قال ابو هريره .. وذلك الرجل اخر اهل الجنة دخولا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيماء
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 172
النقاط : 223
التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 09/03/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الثلاثاء 16 مارس 2010, 12:14 pm

جزاكي الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قلب حزين

avatar

عدد المساهمات : 500
النقاط : 704
التقييم : 14
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الجمعة 19 مارس 2010, 3:03 pm

جزاك الله خيرا اختاه بس يارت حضرتك تبقي تذكري راوي الحديث البخاري او مسلم او غيرهما
وجزاك الله خيرا تاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هيثم سعدون
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 878
النقاط : 2307
التقييم : 47
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الجمعة 19 مارس 2010, 3:07 pm

جزاك الله خيرا وحتى تتم الفائده اذكر لكى

حديث صهيب رضي الله عنه قال قال رسول الله «إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة نودوا أن يا أهل الجنة، إن لكم عند الله عز وجل موعدًا لم تروه، قالوا وما هو؟ ألم تبيضْ وجوهنا؟ وتزحزحنا عن النار؟ وتدخلنا الجنة؟ قال فيكشف الحجاب وينظرون إليه تبارك وتعالى، فوالله ما أعطاهم الله عز وجل شيئًا أحب إليهم منه، ثم تلا رسول الله لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ رواه مسلم
حديث عدي بن حاتم الطائي رضي الله عنه قال قال رسول الله «ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه تعالى، ليس بينه وبينه ترجمان، ولا حاجب يحجبه » الحديث متفق عليه
وقال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه «حادي الأرواح» في باب «رؤيتهم ربهم تبارك وتعالى» قال هذا الباب أشرف أبواب الكتاب، وأجلها قدرًا وأعلاها خطرًا، وأقرها لعيون أهل السنة والجماعة، وأشدها على أهل البدعة والفرقة، وهي الغاية التي شمَّر إليها المشمرون، وتنافس فيها المتنافسون، وتسابق إليها المتسابقون، ولمثلها فليعمل العاملون، إذا ناله أهل الجنة نسوا ما هم فيه من النعيم، وحرمانه والحجاب عنه لأهل الجحيم أشد عليهم من عذاب الجحيم، اتفق عليها الأنبياء والمرسلون، وجميع الصحابة، والتابعون، وأئمة الإسلام على تتابع القرون، وأنكرها أهل البدع المارقون، والجهمية المتهوكون، والفرعونية المعطلون، والباطنية الذين هم من جميع الأديان منسلخون، والرافضة الذين هم بحبائل الشيطان متمسكون، ومن حبل الله منقطعون، وعلى مسبة أصحاب رسول الله عاكفون، وللسنة وأهلها محاربون، ولكل عدو لله ورسوله ودينه مسالمون، وكل هؤلاء عن ربهم محجوبون، وعن بابه مطرودون أولئك أحزاب الضلال وشيعة اللعين، وأعداء الرسول وحزبه المؤمنين
وقد أخبر الله سبحانه عن أعلم الخلق في زمانه، وهو كليمه ونجيه وصفيه من أهل الأرض أنه سأل ربه تعالى النظر إليه، فقال له تبارك وتعالى لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا الأعراف ، قال وبيان الدلالة من هذه الآية من وجوه عديدة
أحدها أنه لا يُظن بكليم الرحمن ورسوله الكريم أن يسأل ربه ما لا يجوز عليه، بل هو من أبطل الباطل، وأعظم المحال
الوجه الثاني أن الله سبحانه وتعالى لم ينكر عليه سؤاله، ولو كان محالاً لأنكره عليه، كما أنكر على نوح عليه السلام سؤاله عند ما سأل ربه نجاة ابنه، فقال إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ
الوجه الثالث أنه أجابه بقوله لَنْ تَرَانِي ولم يقل إني لا أُرى، ولا إني لست بِمَرْئيٍّ، أو لا تجوز رؤيتي، والفرق بين الجوابين ظاهر لمن تأمله وهذا يدل على أنه سبحانه يُرى، ولكن موسى لا تحتمل قواه رؤيته في هذه الدار لضعف قوة البشر فيها عن رؤيته تعالى
الوجه الرابع في قوله تعالى لموسى وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ، فأعلمه أن الجبل مع قوته وصلابته لا يثبت لتجليه سبحانه له في هذه الدار، فكيف بالبشر الضعيف الذي خُلق من ضعف؟
الوجه الخامس أن الله سبحانه قادر على أن يجعل الجبل مستقرًّا مكانه، وليس هذا بممتنع في مقدوره، بل هو ممكن وقد علق به الرؤية، ولو كانت محالاً في ذاتها لم يعلقها بالممكن في ذاته
الوجه السادس قوله سبحانه فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا ، وهذا من أبين الأدلة على جواز رؤيته تبارك وتعالى، فإنه إذا جاز أن يتجلى للجبل الذي هو جماد لا ثواب له ولا عقاب، فكيف يمتنع عليه أن يتجلى لأنبيائه ورسله وأوليائه في دار كرامته ويريهم نفسه سبحانه وتعالى ؟
الوجه السابع أن الله تعالى كلم موسى وناداه وناجاه، ومن جاز عليه التكلم والتكليم، وأن يُسْمِعَ مخاطَبَهُ كلامه بغير واسطة فرؤيته أولى بالجواز، ولهذا لا يتم إنكار الرؤية إلا بإنكار التكليم، وقد جمعت هذه الطوائف بين إنكار الأمرين؛ فأنكروا أن يكلم أحدًا أو يراه أحد، ولهذا فإن موسى سأل ربه النظر إليه لما أسمعه كلامه، وعلم من الله جواز رؤيته من وقوع خطابه وتكليمه، فلم يخبره باستحالة ذلك عليه، ولكن أراه أن ما سأله لا يقدر على احتماله في الدنيا
قال ابن القيم الدليل الثاني قوله تعالى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاَقُوهُ ، وقوله تعالى تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلاَمٌ ، وقوله تعالى فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ الكهف ، وقوله تعالى قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاَقُو اللَّهِ ، قال وأجمع أهل اللسان على أن اللقاء متى نُسب إلى الحي السليم من العمى والمانع اقتضى المعاينة والرؤية
ثم قال الدليل الثالث قوله تعالى لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ يونس ،
فالحسنى الجنة، والزيادة النظر إلى وجه الله الكريم، كذلك فسرها رسول الله الذي أنزل عليه القرآن، وكذا الصحابة من بعده، كما في حديث صهيب رضي الله عنه عند مسلم مسلم
ثم قال الدليل الرابع قوله تعالى كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ المطففين قال ووجه الاستدلال بهذه الآية أنه سبحانه وتعالى جعل من أعظم عقوبة الكفار كونهم محجوبين عن رؤيته واستماع كلامه، فلو لم يره المؤمنون ولو لم يسمعوا كلامه كانوا محجوبين عنه أيضًا
وقد احتج بهذه الحجة الشافعي نفسه، وغيره من الأئمة، فذكر الطبري وغيره عن المزني قال سمعت الشافعي يقول في هذه الآية فيها دلالة على أن أولياء الله يرون ربهم يوم القيامة
وروى الحاكم عن الربيع بن سليمان قال حضرت محمد بن إدريس الشافعي وقد جاءته رقعة من الصعيد فيها ما تقول في قول الله عز وجل كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ؟ فقال الشافعي لما أن حجب هؤلاء في السخط كان في هذا دليل على أن أولياءه يرونه في الرضا قال الربيع فقلت يا أبا عبد الله، وبه تقول؟ قال نعم، وبه أدين، ولو لم يوقن محمد بن إدريس أنه يرى الله لما عبد الله عز وجل
ثم قال ابن القيم الدليل السادس قوله عز وجل لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ الأنعام ، قال والاستدلال بهذا أعجب؛ فإنه من أدلة النفاة، وقد قرر شيخنا وجه الاستدلال به أحسن تقرير وألطفه، وقال لي أنا ألتزم أنه لا يحتج مبطل بآية أو حديث صحيح على باطل إلا وفي ذلك الدليل ما يدل على نقيض قوله فمنها هذه الآية، وهي على جواز الرؤية أولى منها على امتناعها، فإن الله سبحانه إنما ذكرها في سياق التمدح، ومعلوم أن المدح إنما يكون بالأوصاف الثبوتية، وأما العدم المحض فليس بكمال فلا يُمدَح به، وإنما يمدح الرب تبارك وتعالى بالعدم إذا تضمن أمرًا وجوديًّا كمدحه بنفي السِّنة والنوم المتضمن كمال القيومية، ونفي الموت المتضمن كمال الحياة
وعدَّ منفيات تتضمن كمال ضدها، إلى أن قال ولهذا لم يتمدح بعدم محض لا يتضمن أمرًا ثبوتيًّا، فإن المعدوم يشارك الموصوف في ذلك العدم، ولا يُوصف الكامل بأمرٍ يشترك هو والمعدوم فيه، فلو كان المراد بقوله لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ أنه لا يُرَى بحال لم يكن في ذلك مدح ولا كمال
فالرب تبارك وتعالى يُرَى ولا يُدْرَك، كما يُعْلَمُ ولا يُحاط به، وهذا هو الذي فهمه الصحابة والأئمة من الآية انتهى بتصرف من حادي الأرواح لابن القيم من ص ، ط دار ابن رجب، سنة هـ المجتمع
وقال ابن أبي العز في شرح الطحاوية المخالف في الرؤية الجهمية والمعتزلة، ومن تبعهم من الخوارج والإمامية، وقولهم باطل مردود بالكتاب والسنة وقد قال بثبوت الرؤية الصحابة والتابعون، وأئمة الإسلام المعروفون بالإمامة في الدين، وأهل الحديث، وسائر طوائف أهل الكلام المنتسبون إلى السنة والجماعة
وهذه المسألة من أشرف مسائل أصول الدين وأجلّها، وهي الغاية التي شمَّر إليها المشمرون، وتنافس المتنافسون، وحُرمها الذين هم عن ربهم محجوبون، وعن بابه مردودون
وقد ذكر الشيخ الطحاوي رحمه الله، من الأدلة قوله تعالى وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ وهي من أظهر الأدلة، وأما من أبى إلا تحريفها بما يسميه تأويلاً؛ فتأويل نصوص المعاد والجنة والنار والحساب، أسهل من تأويلها على أرباب التأويل، ولا يشاء مبطل أن يتأول النصوص ويحرفها عن مواضعها إلا وجد إلى ذلك السبيل
وهذا الذي أفسد الدنيا والدين، وهكذا فعلت اليهود والنصارى في نصوص التوراة والإنجيل، وحذرنا الله أن نفعل مثلهم، وأبى المبطلون إلا سلوك سبيلهم، وكم جنى التأويل الفاسد على الدين وأهله من جناية ؟ فهل قُتل عثمان رضي الله عنه إلا بالتأويل الفاسد ؟ وكذا ما جرى في يوم الجمل وصفين، ومقتل الحسين، والحَرَّة ؟ وهل خرجت الخوارج، واعتزلت المعتزلة، ورفضت الروافض وافترقت الأمة على ثلاث وسبعين فرقة إلا بالتأويل الفاسد ؟
وإضافة النظر إلى الوجه الذي هو محله في هذه الآية وتعديته بـ «إلى» الصريحة في نظر العين، وإخلاء الكلام من قرينة تدل على خلاف حقيقته موضوعة صريحة في أن الله أراد بذلك نظر العين التي في الوجه إلى الرب جل جلاله
فإن النظر له عدة استعمالات؛ بحسب صِلاته وتعديه بنفسه؛ فإن عُدِّي بنفسه فمعناه التوقف والانتظار انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ الحديد ، وإن عُدي بـ «في» فمعناه التفكر والاعتبار أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الأعراف ، وإن عُدي بـ «إلى» فمعناه المعاينة بالأبصار انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ الأنعام فكيف إذا أُضيف إلى الوجه الذي هو محل البصر ؟ اهـ
وقال النووي في شرح صحيح مسلم اعلم أن مذهب أهل السنة بأجمعهم أن رؤية الله تعالى ممكنة غير مستحيلة عقلاً، وأجمعوا أيضًا على وقوعها في الآخرة، وأن المؤمنين يرون الله تعالى دون الكافرين، وزعمت طائفة من أهل البدع الخوارج والمعتزلة وبعض المرجئة أن الله تعالى لا يراه أحد من خلقه، وأن رؤيته مستحيلة عقلاً، وهذا الذي قالوه خطأ صريح وجهل قبيح، وقد تظاهرت أدلة الكتاب والسنة وإجماع الصحابة، فمن بعدهم من سلف الأمة، على إثبات رؤية الله تعالى في الآخرة للمؤمنين، ورواها نحو من عشرين صحابيًّا عن رسول الله ، وآيات القرآن فيها مشهورة، واعتراضات المبتدعة عليها لها أجوبة مشهورة
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bedayh.almountadaalarabi.com
هيثم سعدون
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 878
النقاط : 2307
التقييم : 47
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الجمعة 19 مارس 2010, 3:13 pm

البخاري حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري أخبرني سعيد وعطاء بن يزيد أن أبا هريرة أخبرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم ح وحدثني محمود حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي هريرة قال قال أناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال هل تضارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك يجمع الله الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد الشمس ويتبع من كان يعبد القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا أتانا ربنا عرفناه فيأتيهم الله في الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه ويضرب جسر جهنم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكون أول من يجيز ودعاء الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وبه كلاليب مثل شوك السعدان أما رأيتم شوك السعدان قالوا بلى يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنها لا يعلم قدر عظمها إلا الله فتخطف الناس بأعمالهم منهم الموبق بعمله ومنهم المخردل ثم ينجو حتى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده وأراد أن يخرج من النار من أراد أن يخرج ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله أمر الملائكة أن يخرجوهم فيعرفونهم بعلامة آثار السجود وحرم الله على النار أن تأكل من ابن آدم أثر السجود فيخرجونهم قد امتحشوا فيصب عليهم ماء يقال له ماء الحياة [ ص: 2404 ] فينبتون نبات الحبة في حميل السيل ويبقى رجل منهم مقبل بوجهه على النار فيقول يا رب قد قشبني ريحها وأحرقني ذكاؤها فاصرف وجهي عن النار فلا يزال يدعو الله فيقول لعلك إن أعطيتك أن تسألني غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره فيصرف وجهه عن النار ثم يقول بعد ذلك يا رب قربني إلى باب الجنة فيقول أليس قد زعمت أن لا تسألني غيره ويلك ابن آدم ما أغدرك فلا يزال يدعو فيقول لعلي إن أعطيتك ذلك تسألني غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره فيعطي الله من عهود ومواثيق أن لا يسأله غيره فيقربه إلى باب الجنة فإذا رأى ما فيها سكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول رب أدخلني الجنة ثم يقول أوليس قد زعمت أن لا تسألني غيره ويلك يا ابن آدم ما أغدرك فيقول يا رب لا تجعلني أشقى خلقك فلا يزال يدعو حتى يضحك فإذا ضحك منه أذن له بالدخول فيها فإذا دخل فيها قيل له تمن من كذا فيتمنى ثم يقال له تمن من كذا فيتمنى حتى تنقطع به الأماني فيقول له هذا لك ومثله معه قال أبو هريرة وذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا قال عطاء وأبو سعيد الخدري جالس مع أبي هريرة لا يغير عليه شيئا من حديثه حتى انتهى إلى قوله هذا لك ومثله معه قال أبو سعيد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا لك وعشرة أمثاله قال أبو هريرة حفظت مثله معه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bedayh.almountadaalarabi.com
قلب حزين

avatar

عدد المساهمات : 500
النقاط : 704
التقييم : 14
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الجمعة 19 مارس 2010, 3:16 pm

جزاك الله خيرا اخي الفاضل واستاذي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تائبه
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 374
النقاط : 599
التقييم : 15
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   السبت 20 مارس 2010, 3:12 am

جزاك الله خير شيخى الفاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هيثم سعدون
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 878
النقاط : 2307
التقييم : 47
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟   الأربعاء 24 مارس 2010, 9:38 am

وجزاكن الفضل والخير كله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bedayh.almountadaalarabi.com
 
لعلك ان اعطيتك ان تسألنى غيره؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البداية :: الاقسام الاسلامية :: البداية للحديث وعلومه-
انتقل الى: